التخصصات الطبية

الاستشاريون لطب العيون - وحدة مقدمة العين تشمل مقدمة العين كلا من جفن العين، والملتحمة، والقرنية، والغرفة الأمامية والقزحية والعدسة وهي تشكل الجزء الأمامي من العين أو الواجهة والنافذة التي من خلالها ينفذ الضوء ويتم تركيزه على الشبكية حتى تتم الرؤية بوضوح، وفي بعض الأحيان تصاب مقدمة العين بمشكلات تشوه جمال العين وتعيق الرؤية السليمة وقد تسبب العمى، مما يسبب الكثير من الإزعاج والمعاناة للمريض (والمحيطين به) ويعيق مسيرة حياته الطبيعية، ومن هذه المشكلات: الالتهابات بأنواعها ومضاعفاتها العديدة، والحوادث والإصابات، وعتامة القرنية (تعد السبب الرابع للعمى على مستوى العالم) ومشاكل العدسة (مرض المياه البيضاء – الساد – هو السبب الأول للعمى على مستوى العالم ( 48% من الحالات ) وغيرها. ونمتلك بحمد الله في الاستشاريون لطب العيون، التخصصات الدقيقة والخبرات الكبيرة والتقنيات المتطورة، للقيام بكل ما تدعو الحاجة إليه، لعلاج هذه الحالات، بما في ذلك التدخلات الجراحية مثل زراعة القرنية والعدسة … وغيرها.
(السارق أو السويرق) هو الاسم الذي يُطلق على مرض الجلوكوما (أو الماء الأزرق)، وهو مرض يتميز بارتفاع الضغط الداخلي للعين مما يؤدي إلى إتلاف خلايا العصب البصري وفقد البصر بشكل تدرجي (إذا لم يتم الاكتشاف في الوقت المناسب والعلاج بالأسلوب الأنسب). وتفيد الإحصائيات أن مرض (الجلوكوما) يصيب ما يزيد على 70 مليون شخص على مستوى العالم أي نحو 2-3 % من الناس. ويعد مرض الجلوكوما من أخطر الأمراض التي تصيب العين لأن معظم الحالات لا يصاحبها أعراض في البداية (اللص الصامت)، كما أن التلف (والعمى) الناتج عن الجلوكوما لا يمكن علاجه أو استرجاعه. ولكن لحسن الحظ يمكن وقف تطور المرض وإنقاذ العين من العمى عند الاكتشاف المبكر. لذا ننصحك بالمراجعة (والمتابعة كل عام ) إذا كنت: 1. فوق سن الأربعين. 2. لديك تاريخ عائلي للإصابة بالجلوكوما أو بداء السكري. 3. مصاباً بـ : داء السكري – المياه البيضاء – التهاب القزحية – قصر النظر. 4. تستخدم قطرات الكورتيزون لفترات طويلة. ولإنقاذ أعينكم … جهزنا وحدة متكاملة ذات كفاءة عالية للاكتشاف المبكر والتدخل المناسب وعلى أعلى مستوى (سواء بالعلاج الدوائي أو باستخدام أشعة الليزر أو بالتدخل الجراحي).
شبكية العين … ذلك الغشاء العصبي الرقيق الذي يبطن الجزء الخلفي من داخل العين، يتكون من مجموعة من الخلايا العصبية الحساسة للضوء وهي الخلايا المخروطية (Cons) والعصيات (Rods) ، حيث تقوم هذه الخلايا بتحويل الضوء إلى إشارات كهربائية وإرسالها إلى مركز الإبصار بالدماغ، بواسطة العصب البصري وتوصيلاته. والشبكية شديدة الحساسية ومعرضة إلى مشكلات عديدة مثل: اعتلال الشبكية السكري (Diabetic Retinopathy)، وانفصال الشبكية (Retinal Detachment)، والتنكس البقعي (Degeneration Macular) وهو مرتبط بتقدم العمر، والتهاب الشبكية (Retinitis). وتكمُن خطورة هذه المشكلات في عواقبها حيث تؤدي إلى العمى (إذا لم يتم اكتشافها والتعامل معها في الوقت المناسب وبالأسلوب الأنسب)، وتحدث هذه المشكلات إما نتيجة خلل جيني وراثي، أو أمراض داخل العين، أو مشكلات صحية عامة ومن أهمها داء السكري. وقد ثبت أن المصابين بداء السكري معرضون للإصابة بالعمى 25 مرة أكثر من غير المصابين به، حيث يتسبب داء السكري في إصابة 5 ملايين إنسان بالعمى (أي 5% من حالات العمى على مستوى العالم)، ويعتبر العمى السكري السبب الرئيس لفقد الإبصار عند الفئة الشابة في المجتمع (30-60سنة). ويمكن للاكتشاف المبكر والعلاج المناسب أن ينقذ 95% من المصابين باعتلال الشبكية السكري من العمى، لذا نهتم بالاكتشاف المبكر عن طريق الفحص الدوري لعيون المصابين بالسكري. أما اعتلال الشبكية الخداجي (الذي يصيب المواليد الخدج الذين يولدون مبكراً) فيعتبر السبب الأول لفقد البصر في كلا العينين عند الأطفال، ويمكن منع حدوث ذلك بفحص المواليد في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة (بعد حوالي 6 أسابيع من ولادتهم)، وعلاج من يحتاج منهم. الاستشاريون لطب العيون … اكتشاف في الوقت المناسب… علاج بالأسلوب الأنسب.
إن العلاقة بين العين والجهاز العصبي علاقة وثيقة، حيث يتحكم في وضع أجفان العين وحركتها مجموعة من العضلات التي يتم تنظيم عملها عن طريق الجهاز العصبي، وتتحرك العينان معاً في توازن وتناغم عجيب بواسطة مجموعة من العضلات والأعصاب، ويتحكم في اتساع حدقة العين عضلة يتم تنظيم عملها عن طريق الجهاز العصبي. كما تحتوي الشبكية على خلايا عصبية حساسة للضوء تقوم بتحويل الضوء المنعكس على الشبكية إلى إشارات عصبية ليتم نقلها إلى مركز الإبصار بالمخ عن طريق العصب البصري. ويتم تنظيم هذا التوافق العصبي العضلي حسب مسافة الشيء المرئي وسرعته وشدة الإضاءة .. وغير ذلك. فإذا حدث خلل في هذه الأعصاب أو في التوافق العصبي العضلي حدث اضطراب في حدة الرؤية، ووضعية العينين والأجفان، و حركة العينين (أو ظهور حركات لا إرادية للعين)، وازدواجية في الرؤية ….. وغير ذلك من المشكلات. ووحدتنا مؤهلة على أعلى المستويات لتشخيص تلك المشكلات وعلاجها بإذن الله. الاستشاريون لطب العيون .. شاهد الحياة بكل تفاصيلها..
الليزك هو إجراء جراحي يتم فيه إعادة تشكيل القرنية بواسطة شعاع الليزر ( حزمة مركزة جداً من الضوء) لتصحيح بعض عيوب الإبصار الانكسارية (قصر النظر أو طول النظر أو الأستجماتزم)، وقبل إجراء التصحيح يقوم خبراؤنا بقسم عمليات الليزك بفحص المراجع وإجراء الأبحاث الطبية اللازمة لتحديد مدى مناسبة هذا الإجراء له. ولا يستدعي هذا النوع من العمليات والذي يستغرق أقل من 30 دقيقة – بقاء المراجع في المركز حيث يستطيع المغادرة والذهاب إلى بيته في نفس اليوم بعد الاطمئنان عليه وتزويده بالإرشادات الضرورية الخاصة بالعناية بالعين والمتابعة، وكذلك بالأدوية اللازمة لعلاج حالته. إن تصحيح الإبصار عن طريق الإكزايمر ليزر هو البديل العملي الحديث لاستعمال النظارات الطبية والعدسات اللاصقة من أجل تصحيح العيوب الانكسارية، لذا يفضله معظم المصابين بمشكلات في الإبصار، حيث يجري خبراؤنا مئات العمليات الناجحة مستفيدين من أحدث التقنيات العالمية في هذا المجال. الاستشاريون لطب العيون … لحياة أكثر مرونة.
إن نعمة البصر من أهم الحواس التي تمكِّن الإنسان منذ لحظة الميلاد من استكشاف العالم من حوله والتعرف عليه والتعامل معه. إن عيون أطفالنا الأعزاء عرضة للإصابة بالعديد من المشكلات الوراثية أو الخلقية أو المكتسبة ( خلال سنوات العمر الأولى) مما يؤثر سلباً على نموهم وتطورهم الطبيعي وخاصة في مجال التعلم كما قد تسبب العمى، ومن أمثلة هذه المشكلات: الحول، وكسل العين والعيوب الخلقية، وعيوب الإبصار الانكسارية كقصر النظر وطول النظر والاستجماتيزم (اللانقطية)، والجلوكوما الخلقية، و المياه البيضاء، ومشكلات القناة الدمعية، وازدواجية الرؤية، وحركات العين اللاإرادية ، وبعض أورام العين … وغيرها. وتتسبب مشكلات الإبصار لدى الأطفال في العديد من المشكلات التعليمية والتخلف الدراسي، بالإضافة إلى تأثيراتها الاجتماعية والنفسية الخطيرة. والخطير في الأمر أن العديد من هذه المشكلات لا يتم اكتشافه إلا في وقت متأخر حيث يصعب تعويض الطفل عن معاناته وقد يصعب إنقاذ العين، ومن الاعتقاد الخاطئ لدى الكثيرين أن الحول يختفي مع تقدم العمر، ولا يحتاج الكشف عليه مبكراً، وهذا خطأ كبير حيث أن الحول قد يكون علامة على الإصابة بأمراض خطيرة مثل سرطان الشبكية، كذلك فإن العلاج المبكر للحول ومسبباته يمنع كسل العين وضعف الإبصار. وقد أثبتت إحصائيات منظمة الصحة العالمية وجود 1.4 مليون طفل يعانون من العمى، بالإضافة إلى 12 مليون طفل يعانون من إعاقة بصرية، وذلك بسبب عيوب الإبصار الانكسارية التي كان يمكن اكتشافها وعلاجها بسهولة لو اكتشفت مبكراً. ولإنقاذ عيون أحبائنا الأطفال، ومنحهم الفرصة للنمو والتطور الطبيعي، كان اهتمامنا بتجهيز وحدة مستقلة من أجل الاكتشاف والتدخل المبكر على أعلى مستوى علمي وتقني. استكشف العالم بـرؤيـة ثـاقـبـة.
العين …. تلك الجوهرة المشرقة والتي تحتل مكان الصدارة في منظومة “جمال الوجه” قد يشوه جمالها أحياناً عيوب خلقية أو إصابات أو أمراض مكتسبة، أو تغيرات مصاحبة لتقدم العمر، مما يسبب قدراً كبيراً من المعاناة النفسية والاجتماعية للفرد المصاب والمحيطين به بالإضافة إلى الإعاقة البصرية. ومن أمثلة هذه المشكلات : • انسدال الجفون خاصة عند الأطفال. • انحناء حافة الجفن ( للداخل أو الخارج). • التجمعات الدهنية في أجفان العين. • ضمور العين أو جحوظها. • أمراض الجهاز الدمعي مثل انسداد القنوات الدمعية. • تشوه الجفون الخلقي المصاحب لتقدم العمر. وحتى وقت قريب، كان التعامل مع هذه المشكلات يشكل تحدياً كبيراً لكل من الطبيب والمريض يتمثل في صعوبة تحقيق الموازنة بين علاج المشكلة – والحفاظ في نفس الوقت – على جمال العين. ولكن مع التقدم العلمي المذهل وفي مركز (الاستشاريون لطب العيون) حيث نمتلك الخبرات الراقية وأحدث التقنيات العالمية… نستطيع تحقيق الموازنة. معنا… سوف ترى الحياة بعيون جميلة.
بما أن العلاج الناجح يقوم على تشخيص ناجح ، وبما أن (الاستشاريون لطب العيون) صرح متكامل … كان لا بد من تجهيز عدد من الوحدات التشخيصية المساندة مزودة بأحدث الأجهزة والتقنيات مثل: أ ) وحدة فحص المجال البصري: وهي وحدة مختصة بفحص وتخطيط المجال البصري من أجل تشخيص عدد من الأمراض مثل: الماء الأزرق وأمراض الجهاز العصبي. ب) وحدة التصوير الطبي: • وهي وحدة مختصة بالتصوير الضوئي لبعض الحالات من أجل تشخيص الوضع الحالي ومتابعتها فيما بعد، مثل: كاميرا تصوير قاع العين بالصبغة (Fluorescien angiography)، والتصوير الطبقي للشبكية (OCT)، والتصوير الطبقي للقرنية (Topography)، والتصوير الطبقي لمقدمة العين. ت) وحدة الفحص بالموجات فوق الصوتية: وهي وحدة مختصة بالتصوير الطبقي للعين باستخدام الموجات فوق الصوتية لتشخيص العديد من الحالات المرضية. الاستشاريون لطب العيون …. خدمات متكاملة ….. رؤيـة ثاقـبة.
إن آلية الرؤية معجزة إلهية حيث يسقط الضوء المنعكس من الأشياء على العين فتقوم كل من القرنية وعدسة العين بتركيز الضوء على الشبكية (وتسمى هذه القدرة القوة الانكسارية للعين)، ومن ثم تقوم الشبكية بدورها بتحويل الضوء إلى إشارات عصبية وإرسالها إلى مراكز الإبصار بالمخ عن طريق العصب البصري. وفي كثير من الأحيان، يحدث خلل في قوة العين الانكسارية نتيجة مشكلات في القرنية أو العدسة أو حجم العين، فيتركز الضوء المنعكس من الأشياء إما خلف الشبكية أو أمام الشبكية أو يتركز على الشبكية ولكن بصور غير منتظمة مما يؤدي إلى مشكلات في الرؤية مثل قصر النظر أو طول النظر أو اللانقطية (الأستجماتزم) أو بعد النظر (والذي يحدث غالباً بعد سن الأربعين)، أو حتى إلى الإعاقة البصرية والعمى، حيث أثبتت الإحصائيات أن هناك 5 ملايين من البشر على مستوى العالم يعانون من العمى الناتج عن عيوب الإبصار الانكسارية، بينما يعاني 124 مليوناً من ضعف الإبصار. ورغم توافر العديد من الحلول الحديثة لهذه المشكلات، إلا أنه ما زال للنظارات والعدسات اللاصقة سحرها الخاص لدى بعض مستخدميها، وفي إطار فلسفتنا القائمة على التخصص الدقيق مع تكامل الخدمات، فقد جهزنا وحدة مستقلة للنظارات والعدسات اللاصقة بجميع أنواعها، سواء كانت علاجية أو تجميلية، كذلك افتتحنا معرضاً راقياً للبصريات بمدينة الرياض، حيث يقوم خبراؤنا بالتشخيص الدقيق وإشراك المراجع في تحديد الوسيلة المناسبة وطرق العناية بها في توازن دقيق بين جمال الشكل وكفاءة الأداء. ضيفنا الكريم ... عندما تستعمل النظارات أو العدسات الطبية فإننا ننصحك بالمتابعة والفحص كل عام. معاً … تشاهد جمال الحياة.
نظراً لرقة العين ودقة عملياتها الجراحية، فقد حرصنا على تجهيز غرفة عمليات بمقاييس ومواصفات صحية تضاهي أرقى المستويات العالمية، ومزودة بأحدث التقنيات العالمية لضمان إجراء جميع عمليات العين من قبل أمهر الاستشاريين في أجواء مثالية. ولقد كان لمركز الاستشاريون لطب العيون السبق والريادة في إجراء أعقد العمليات الجراحية لأول مرة في القطاع الخاص في مدينة الرياض، وبنتائج مشرفة تضاهي النتائج بأرقى المراكز العالمية المتخصصة في طب وجراحة العيون، ونجري بمركزنا اليوم جميع العمليات الجراحية الخاصة بالعين مثل: • عمليات تقويم جفون العين. • عمليات علاج الجلوكوما. • عمليات تصحيح الإبصار والليزك. • عمليات زراعة القرنية. • عمليات علاج الحول. • عمليات علاج المياه البيضاء بأحدث الأجهزة. • عمليات علاج مشكلات الجهاز الدمعي. • عمليات العين التجميلية. • عمليات مشكلات السائل الزجاجي والشبكية مثل النزيف وانفصال الشبكية. نتائجنا… تأكيد ريادتنا.

إحجز موعدا